دخول الأعضاء

للتــــــــواصل

 تم تحديث الموقع وإصدار نسخة جديدة  

تم تدشين النسخة الجديدة بداية شهر سبتمبر 2015م

يمكنك زيارته على الرابط الأساسي لموقع الاتحاد 

http://www.ysuc.org

المدير التنفيذي للموقع 

مروان حسن

1-9-2015 

 

علم الامراض الجلديه والتناسليه (Dermatology and Venereology

 

الجلد  (Skin) : هو الوسط الفاصل بين الأعضاء الداخلية للجسم والبيئة الخارجية , وهو اكبر عضو في جسم الانسان , إن للجلد وظائف حيوية وبدونه لا يمكن أن تدوم الحياة , يقوم عمله الرئيسي على حماية الجسم وتصريف العرق والاحساس بالاضافه الى وضائف متعدده تساعد الجسم على اداء وضائفه الحيويه بشكل متكامل , ويتركب من ثلاث طبقات هي الطبقه السطحيه وطبقه الادمه والطبقه الدهنيه يتساوى فيها التركيب في معضم الحيوانات المتطوره وعلى راسها الانسان .

يتراوح وزن الجلد مابين 5 الى 15% من وزن الجسم , ويتراوح طوله مابين 1.5 الى 2 متر مربع , ويختلف سمك الجلد حسب المنطقه في الجسم مابين 0.5 الى 4 مليمتر اقلها سماكه في منطقه الجفن واكبرها سماكه في اسفل القدم .

 

وظائف الجلد:
1- مقاومة الصدمات التي يتعرض لها جسم الإنسان وذلك بسبب المرونة الخاصة التي تتميز بها طبقات الجلد.
2- الجلد ستار يمنع من دخول المواد الضارة إلى داخل الجسم مثل الجراثيم وبعض المركبات السامة.
3- يمنع الجلد خروج السوائل من الأنسجة الداخلية إلى الخارج إلا تحت ظروف معينة.
4- تنظيم درجة حرارة الجسم:
وذلك عن طريق الشعيرات الدموية والغدد العرقية. ففي الصيف مثلاً حيث ترتفع درجة حرارة الجو تزداد كمية العرق ويؤدي ذلك إلى تلطيف درجة حرارة الجسم عن طريق تبخر العرق. أما في الشتاء فعندما تنخفض درجة الحرارة الخارجية تزداد الدورة الدموية بالجلد وبالتالي تُحفظ درجة حرارة الجسم ثابتة.
5-بالجلد مراكز الإحساس بالألم. وهنا يتجلى الإعجاز القرآني الذي بين ذلك منذ أكثر من أربعة عشر قرناً إذ تبين الآية الكريمة "كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب". كما أن بالجلد مراكز الإحساس باللمس والحرارة والبرودة وذلك لوجود شبكة معقدة من الأعصاب والشعيرات لكل منها وظيفة تؤديها.
6-الجلد مركز هام لإخراج المواد الضارة من الجسم، مثل الأملاح الزائدة وذلك بواسطة الغدد العرقية التي قد تفرز في بعض الحالات أكثر من لترين من السوائل خلال ساعة من الزمن وذلك تحت ظروف معينة.
7-حماية سطحه والمحافظة على حيويته:
يحتوي الجلد على الغدد الدهنية التي تكون إفرازاتها وسطاً حامضياً يحمي سطح الجلد من الجراثيم، وبالتالي فإن الغدد الدهنية والعرقية تعمل كمظلة واقية للجلد من المؤثرات الخارجية.
8-تزويد الجسم بفيتامين د الذي له دور هام على حيوية ونمو أنسجة الجسم المختلفة:
يُخزن فيتامين د بأنسجة الجلد على شكل خامل: وتحت ظروف معينة عند التعرض لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية) يتحول فيتامين د الخامل إلى مركبات نشطة من فيتامين د، حيث تمتصها الدورة الدموية وتوزعها على أنحاء الجسم المختلفة.
9-وقاية الجسم من الأشعة الضارة التي قد تؤذي الجلد أو قد تسبب سرطان الجلد. ويتم ذلك بواسطة الخلايا الملونة الموجودة بخلايا الجلد (خلايا الميلانوسايتس) التي تنتج مادة الميلانين، وهذه هي التي تعطي الجلد والشعر اللون، لذلك فإن ذوي البشرة الداكنة أكثر مقاومة لأثر أشعة الشمس من ذوي البشرة الفاتحة.
10-الجلد مرآة الجسم الذي يظهر عليها الصور المختلفة للمؤثرات الخارجية كما هو الحال عند الخوف أو الفرح أو السلوك الجنسي. وكذلك عند الإصابة ببعض الأمراض الداخلية التي قد يظهر أعراض لها على سطح الجلد.

علم الامراض الجلديه والتناسليه (Dermatology and Venereology)

يحتوي علم الامراض الجلديه والتناسليه على اكثر من 1000 مرض وهو المكتشف والمدرج في كتب التعليم حاليا , ويدرس في المنهج الطبي مايقارب ال120 مرض وهي الامراض الشائعه .

والأمراض الجلدية متباينة الأنواع مختلفة الأعراض والمضاعفات. منها ما يمكن السيطرة عليه، ومنها المزمن.
يعتقد البعض بأن علاج الأمراض الجلدية هي المراهم والمركبات الموضعية وبعدها يستقيم الأمر. إن هذه فكرة خاطئة بالتأكيد، وقد تكون خطيئة كذلك عندما توصف تلك المركبات جزافاً خاصة عقاقير الكورتيزون التي قد يكون لها آثار خطيرة خاصة على الأطفال.
إن أمراض الحساسية هي أكثر الأمراض الجلدية انتشاراً وقد لا نجد أسرة لم يعان أحد أفرادها من هذا المرض في مرحلة من مراحل حياته.

 

اما المقصود بالأمراض الجنسية فهي تلك الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو بملامسة المصاب أو أدواته الملوثة.

هذه الأمراض متعددة ومتنوعة قد تصيب الجهاز التناسلي وما جاوره أو تظهر لها أعراض ومضاعفات أخرى بعيدة عن المنطقة التناسلية.

كما أن هذه الأمراض قد تنتقل جراثيمها عن طريق الدورة الدموية إلى أماكن أخرى من جسم المصاب نفسه أو إلى الجنين، كما هو الحال في مرض الزهري ومرض الهربس بالحوامل أو عن طريق الجهاز اللمفاوي، وفي هذه الحالات تؤدي إلى مضاعفات خطيرة وتشوهات أو عاهات وأحيانا إلى الوفاة.

 

يعتمد المتخصص في هذا المجال بشكل اكبر على التشخيص النظري ويجب عليه ايضا ان يتميز بمهارات الحفظ  والقدره على التمييز وذلك لتشابه معظم الامراض الجلديه وتغير اشكال الطفح الجلدي بسبب الحكه والخرش .

ويحتوي هذا التخصص على تفرعات يقوم المتخصص اثناء الدراسه بممارستها والتطبيق فيها وعليه ان يتقن عملها والقدره على قرائة نتائج فحوصاتها , ومن تلك التفرعات قسم التجميل وقسم الجراحه الجلديه وقسم الباثالوجيا الجلديه وامراض الاطفال الجلديه .

فلا يعد هذا التخصص كما يظن البعض بأنه تخصص صغير ومحدود المجال بل على العكس إن علمه واسع جدا ولا تزال الى اللحظه اكتشاف واضافة امراض جلديه جديده الى بحر هذا العلم المبهم الاسباب والمعقد الحل .

فعلى المتخصص في هذا المجال التحلي بالصبر والمثابره في مجاله العلمي فربما سيكون الاكتشاف الجلدي والاضافه الجديده في هذا التخصص موقعا باسمه ومنسوجا بلمساته .