تنبيهات هامة للطلاب المتقدمين للمنح لعام 2018

تنبيهات هامة للطلاب المتقدمين للمنح لعام 2018

تنبيهات مهمة

الإخوة الطلاب اليمنيين تهديكم الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين أطيب التحايا، و تشد على أيدي جميع الطلبة الراغبين بمواصلة دراستهم و المتقدمين لمنح الحكومة الصينية لعام 2018م ، وتنوه على الآتي:

  1. إتحاد طلاب اليمن في الصين عبارة عن كيان طلابي مستقل عمله خدمي تطوعي ومجاني و لا يتبع أي جهة كانت وليس لديه إرتباطات بمكاتب أو مؤسسات أو مبادرات ( تتقاضى رسوم  ) تعمل تحت مظلته أو تتعاون معاه في مجال المنح ما عدا مبادرة عون فقط.
  2. المنح الصينية بكل أنواعها مجانية 100%  وعلى كل الطلاب التنبه والتحذير من الأشخاص الذين يعملون في هذا المجال ويستغلوا الطلاب تحت هذا المسمى، وقد وقع كثير من الطلاب ضحية لهؤلاء سواء بدفع مبالغ خيالية و بشروط مجحفة  أو بعدم حصول الطالب  على قبول نهائياً  أو يتفاجئ الطالب بحصوله على منحة جزئية  وبشروط أخرى غير معروفة له.
  3. التقديم للمنح الصينية مجاني وليس هناك أي رسوم عدى ما تطلبه بعض الجامعات المحدودة كرسوم مقابل فتح الملفات، وعادةً هذه  الجامعات توضح مقدار هذه الرسوم  ضمن الشروط في مواقعها على الانترنت ، وبإمكان الطالب التأكد من ذلك عن طريق الدخول لصفحة مكتب الطلاب الأجانب في مواقع  الجامعات.
  4. يقوم إتحاد طلاب اليمن في الصين سنوياً ( ومنذ سنتين مضت)   بتبني مبادرة عون مهمتها  طباعة وتسليم الملفات المكتملة والمستوفية لشروط الجامعات مجاناً بواقع جامعتين لكل طالب وبدون أي مقابل مادي وذلك كمساهمة مجتمعية يقدمها الاتحاد للطلاب اليمنيين المتواجدين في اليمن فقط .
  5. انتشر في الآونة الأخيرة أشخاص وجهات تعلن عن بيع منح والتعامل مع وكلاء للمنح حسب زعمهم ( وهذا يتسبب في تحقيق مصالح فردية وأنانية والإضرار بالطلاب الفقراء ذوي الدخل المحدود ) وكذلك الإعلان عن خدمات التقديم للمنح و بمبالغ مادية خيالية و هم اساسا لا يقومون إلا بطباعة و ارسال ملف الطالب للجامعة و تكلفتها  الطباعة والإرسال  تعتبر لا شيء مقابل ما يدفعه الطلاب .
  6. ما تم ملاحظته ايضا في العام الماضي أن بعض المكاتب أو الأشخاض أو المبادرات التي تعلن عن تقديم ملفات الطلاب للمنح تقدم ملفات ناقصة و غير مستوفية لشروط الجامعات و بالتالي لن يحصل الطالب على المنحة، و يحدث تكديس للملفات في المكاتب و تعكس صورة سيئة عن العشوائية و عدم التنظيم من المتقدمين للمنح من الطلاب اليمنيين و بالتالي ينعكس سلباً على اي ملفات سيتم تقديمها مستقبلاً.
  7. رسالتنا لأعزائنا الطلاب في الصين أن يتعاملوا بمسؤولية عند استخراج القبولات من الجامعات للطلاب وضمان وصول الطالب للجامعة وألا يكون القبول لغرض الدخول للصين فقط باسم فيزه طالب لأن هذا يؤثر بشكل كبير على سمعة وتعامل الجامعات مع الطلاب اليمنين في الصين.
  8. انتشر في الآونة الأخيرة أشخاص وجهات تقدم خدمات إستخراج القبولات لطلاب النفقة الخاصة سواءً لدراسة اللغة أو التخصص ولا يهمها مصلحة الطالب والهم الأساسي هو الربح والربح فقط ، ولوحظ أنه يتم إيصال الطلاب إلى جامعات وكليات ليس لديها إمكانات كافية لتدريس اللغة أو التخصص بقدر الفلوس التي يدفعها الطالب، فيما لو دفعها و درس بمكان متميزآخر لكان افضل.
  9. أنتشر في الآونة الأخيرة وبشكل ملفت إعلانات تسجيل الطلاب في جامعات صينية لغرض الحصول على الإقامة فقط ، ويتم التسجيل في الجامعات وبدون الحضور للدراسة وهذا يسئ للطلاب اليمنيين وللجالية اليمنية بشكل عام وهذا سيفرض على الحكومة الصينية أن تتعامل معنا وفق نمط خاص لا نتمناه جميعاً .
  10. يرجى من جميع الطلاب اليمنيين العودة إلى المصادر الرئيسة للمعلومات في وسائل الإتحاد الإعلامية والتواصل عبر القنوات الرسمية له والمتمثلة في ما يلي :

وعليــــــــــــه: إيمان منا وإستشعاراً بالمسؤولية الموكلة إلينا نشيد بأخواننا الطلاب المتواجدين في اليمن وخارجه وخصوصاً في الصين تجنب أي مسميات كانت والتي تحاول أن تنتحل إسم الإتحاد لأغراض شخصية  كما نشد على ايديكم العمل معنا يد واحدة لمحاربة هذه الظواهر السيئة المتفشية مؤخراً لما فيه مصلحة الطلاب اليمنيين والجالية اليمنية في الصين .

والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل،،،،

الهيئة الإدارية لاتحاد الطلاب اليمن في الصين

29/12/2017

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد