النشأة والتأسيس

       في يوم الثلاثاء السادس من شهر آب فبراير للعام الماضي 2013 أعلن رسمياً عن تأسيس الكيان الطلابي “اتحاد طلاب اليمن في الصين، والذي  مرت عملية تأسيسه بسلسلة خطوات بدأت من شتاء  2012 بالمؤتمر التأسيسي، الذي أقامه بعض الطلاب القادمين من عدة مدن في مدينة جوانزو ، ولكن لعدم اكتمال نصاب تأسيس الإتحاد خرج المؤتمر التأسيسي بعدة توصيات شكلت النواة الأولى لتأسيس الإتحاد 

     ففي خلال سنة كاملة منذ المؤتمر التأسيسي وحتى المؤتمر العام الأول بدأ الطلاب اليمنيين الدارسين في مختلف المدن الصينية بصياغة وبلورة أفكار الإتحاد الجديد، وبالإستفادة أيضاً من اللوائح التنظيمية لإتحادات يمنية وعربية أخرى في عدة دول، تجمعت عدة أفكار أثمرت عن اللائحة التنظيمية للإتحاد ، وشُكِّلت لجنة مستقلة من ذوي الخبرة العلمية والإدارية واللغوية لصياغة مسودة اللائحة التنظيمية للإتحاد، التي صارت دستوراً للإتحاد الجديد، وتم انتخاب ممثلين عن الطلاب في كل المدن لتكون العملية ديموقراطية حرة وشفافة ولتحقق المقصود من قيام الإتحاد.

   بعد اكتمال عملية انتخابات اللجان الطلابية بالمدن المختلفة ، دعي الجميع إلى المؤتمر العام الأول والذي عقد بمدينة أوخان خلال الفترة 5 – 8فبراير الماضي بجدول أعمال أعدته اللجنة التنظيمية ، وللقيام بترشيح لجنة ادارية للاتحاد العام لسنة 2013 وقد فاز بتلك المناصب التالية أسماؤهم :

أمين علي صبر … رئيساً للإتحاد

أحمد محمد الصيادي … نائب الرئيس ، رئيس اللجنة الأكاديمية

أسامة عبده علي الوليدي … مقرراً ومسؤولاً ماليا

عمرو عبدالله عبدالحبيب السروري … مسؤول ثقافي ورياضي وإعلامي

حمدي أحمد راجح علي … رئيس اللجنة الرقابية

ولكل من هؤلاء المسؤولين ممثلون عنه في المدن المختلفة يتم عبرهم إعداد خطة كل مدينة ومتابعة سيرها ورفع التقارير الدورية لتتكامل الأدوار.

    تأسس الإتحاد وأعلن رسمياً عنه داخلياً بين الطلاب وخارجياً عبر وسائل الإعلام اليمنية كياناً مستقلاً وممثلاً شرعياً للطلاب اليمنييين الدارسين في الصين … وبدأ أعماله في ذات اليوم الذي تأسس فيه حيث استمع إلى شكاوى بعض الطلاب وإلى مقترحات تطوير الإتحاد والإستفادة من الخبرات المختلفة في شتى المجالات العملية والحياتية ، ففي أولويات الإتحاد خدمة الطلاب وتيسير المرحلة الدراسية التي يقضونها داخل الصين ، وتطوير الجانب الأكاديمي والعلمي والثقافي والرياضي لطلاب اليمن في الصين وحل مشكلاتهم وتمثيلهم في كافة  المحافل.

     ماهي إلا أيام حتى بدأت ثمرات هذه اللُحمة الطلابية تظهر للعيان، إذ تم إدراج الطلاب المبتعثين في الصين ضمن قرار مجلس الوزراء في رفع المساعدات المالية للطلبة اليمنيين المبتعثين في الخارج، وذلك بناءً على طلب إتحاد طلاب اليمنيين في الصين إدراج مبتعثي الصين ضمن القرار أسوة بزملائهم في الدول الأخرى، وتجري مطالبات أخرى برفع سقف الرسوم الدراسية لطلاب التمويل الحكومي ، واعتماد مساعدات مالية للطلبة الحاصلين على مقاعد  دراسية مجانية من الجامعات الصينية أو الحكومة الصينية فقط .. وعلى الصعيد العلمي والأكاديمي تم افتتاح موقع الإتحاد الواجهة المعبرة عن الطلاب، والملتقى العلمي والثقافي ومكان تبادل المعلومات والمهارات بين الطلاب، كما أقيمت دورات علمية وثقافية وأنشطة رياضية برعاية الإتحاد في بعض المدن، كما تم عمل مسابقة الأفلام القصيرة والتي كانت الاولى من نوعها حيث ضمت ست مدن مختلفة، وكان نصيب المركز الاول للجنة شيآن الطلابية، ومنها العديد من الاعمال التي كان منها حافزاً كبيراً لاكتشاف مهارات الطالب اليمني في الصين، حتى تم عمل لجنة تحضيرية مكونة مين الادارة السابقة تقوم بالإشراف على سير العمليات الانتخابية لعام 2013في جميع المدن والدعوة للمشاركة في المؤتمر العام الثاني 2013، والذي أقيم في مدينة كوانزو ثم إدارة سير العملية الانتخابية وتسليم جميع العهد الى الادارة الجديدة وذلك في شهر فبراير لعام 2013.