الهيئة الإدارية تصدر بيان عن نتائج تواصلها مع الجهات الرسمية و تعلن آلية التصعيد الجديدة لمتابعة القضايا الطلابية

الهيئة الإدارية تصدر بيان عن نتائج تواصلها مع الجهات الرسمية و تعلن آلية التصعيد الجديدة لمتابعة القضايا الطلابية

 الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين توضح نتائج التواصل لمتابعة حقوق الطلاب مع الجهات الرسمية بتعميم جاء فيه

الموضوع : نتائج متابعة قضايا الطلاب  

إشارة الى الموضوع أعلاه  وبناءً على  تواصلنا مع الجهات المختصة في الصين وفي اليمن  منذ تسلمنا المهام وحتى اليوم  نود أن نطرح  الزملاء و الإخوة الطلاب في الصورة ونوافيكم بما تم بخصوص القضايا الطلابية  كما يلي :

1. تم التواصل مع الأخ السفير عدد من المرات و وتم طرح قضايا الطلاب عليه ، لكن كل مرة يحيل المواضيع على الملحق للنقاش معه ، مع العلم أن هناك قضايا لن تحل إلا  يتدخل الأخ السفير،  مثل موضوع الخريجين وموضوع موفدي الجامعات  وموضوع  الطلاب الذين لديهم منح تبادل ثقافي  ولديهم قرارت  وكذلك  الذين لا زالوا  بدون قرارات إيفاد لعام 2015 و لعام 2016م سواء موفدي الجامعات أو التبادل الثفافي، والملاحظ  أن السفير غير مهتم ولا يبذل الجهد الكافي لمتابعة قضايا الطلاب .

2. تم التواصل مع الأخ المستشار الثقافي وبإستمرار لمتابعة قضايا وحقوف الطلاب  وهناك استجابة لبعض القضايا وببطء شديد و بتعقيدات إدارية وبيروقراطية غير مبرره ،  وأفاد بأنه مستعد لتوجيه مذكرات لوزارة التعليم العالي بخصوص التبادل الثقافي 2015 احتياط  ومن لديهم قرارات إيفاد 2015 ، وبخصوص مستحقات الربع الأول 2017م والذين لم يصرف لهم الربع الرابع 2017م  أفاد أنه تم الرفع بكشوفات كل الجهات وينتظر التعزيز بالمبالغ المالية من الداخل .  لكننا لم نستطيع الحصول على أي صورة من المراسلات من أجل عرضها لإخواننا الطلاب وفي أي موضوع رغم طلبنا المتكرر من السفير – المستشار الثقافي المستشار المالي المساعد . ولا يوجد رد واضح بخصوص طلاب التعليم الفني والمهني .

3.       تم التواصل بالواتس وهاتفيا مع وكيل وزارة التعليم العالي وطرح معاناة وقضايا  الطلاب عليه وأفاد بخصوص الربع أن كشوفات التعليم العالي وصلت إليه يوم الاربعاء 22-3-2017  وأنها ستستكمل خلال الفترة القادمة وفق الاجراءت المتعارف عليها، ويخصوص الرسوم الدراسية أفاد بأن الموضوع مطروح على الحكومة للبت فيه ،  وبخصوص طلاب التبادل الثقافي  أو غيرهم ممن لديهم قرارات ترفض الوزارة التعاطي حالياً مع هذا الملف كون القرارت  صدرت من جهات غير شرعية وليس لها أي صفة قانونية بحسب إفادة الوكيل  ، وطلاب التبادل الثقافي و موفدي الجامعات الذين بدون قرارات ايفاد  أفاد بأن الوزاة غير مستعدة لإصدار أي قرارات إيفاد جديدة.

4.  تم التواصل مع وزير التعليم العالي بالواتس وتم إرسال كل المذكرات والمقالات التي توضح معاناة طلاب الصين ولكن لم يفتح رسائلنا إلا الأسبوع الماضي ولم يرد ـ وحاولنا التواصل به هاتفيا لكن رقمه لا يستقبل المكالمات أو غالبا مغلق وربما لديه رقم خاص آخر.

5. بالنسبة للتعليم الفني والمهني لا يوجد جهة في عدن حتى الأن نستطيع التخاطب معها ، يقال أنه يوجد نائب وزير ولم نستطيع الحصول على  أسمه أو حتى وسيلة تواصل معه.

6. تم التواصل مع نائب رئيس الوزاء  عبدالعزيز جباري وتم إرسال كل المذكرات والمقالات التي توضح معاناة طلاب الصين ولكن لم يفتح رسائلنا مطلقاً . وحاولنا التواصل به هاتفيا لكن رقمه لا يستقبل المكالمات إطلاقا وربما لديه رقم خاص آخر.

7. تم التواصل مع نائب رئيس الوزاء وزير الخارجية وتم إرسال كل المذكرات والمقالات التي توضح معاناة طلاب الصين ولكن لم يفتح رسائلنا مطلقاً . وحاولنا التواصل به هاتفيا لكن رقمه لا يستقبل المكالمات إطلاقا وربما لديه رقم خاص آخر.

8. تم توجيه مذكرات لرئيس الوزارء  والتواصل مع مدير مكتبه بالواتس وبالهاتف لكن مع الأسف لم يفتح الرسائل وهاتفه لا يستقبل مكالمات . عوضاًعن ذلك تم التواصل مع أمين عام مجلس الوزاء واتس وهاتفيا ووعد بإيصال مطالب الطلاب لرئيس الوزاء وسيتم البت بموجب القوانين المنظمة.

9. تم إرسال كل  المذكرات الموجهة لكل الجهات سواء من الهئية الإدارية السابقة  أو الحالية لمدير مكتب نائب رئيس الجمهورية  بالواتس وتم التواصل بالهاتف لكن مع الأسف لم يفتح الرسائل وهاتفه لا يستقبل مكالمات، وربما لديه رقم خاص آخر.

10. تم إرسال كل  المذكرات الموجهة لكل الجهات سواء من الهئية الإدارية السابقة  أو الحالية لمدير مكتب رئيس الجمهورية  بالواتس وفتح الرسائل  ورد  بأنه وصلت مطالب ورسائل الطلاب .

11. تم ايصال بعض القضايا عبر وسائل الإعلام المرئية والمواقع الصحفية والصحف ولكن كأن هناك إعتذار من بعض القنوات المرئية لعدم توفر مادة إعلامية فيديوهات وصور  وشعارات وغيرها لوقفات احتجاجية  حديثة

كما أصدرت بياناً آخر تعلن فيه عن آلية التصعيد الجديدة لمتابعة القضايا الطلابية ، البيان كالتالي 

الموضوع :  بيان إتحاد طلاب اليمن في الصين بخصوص التصعيد حتى يتم  حل قضايا الطلاب

يقدر إتحاد طلاب اليمن في الصين  وضع يمننا الحبيب وظروف الحرب التي تمر بها البلد، ويقدر حجم وثقل المهام الملقاة على عاتق القيادة والحكومة الشرعية ، وإستشعاراً للمسئولية الوطنية والأخلاقية  فقد تحلى الطلاب الموفدين للصين بالصبر، ومنحت قيادة الهيئة الإدارية  للاتحاد السابقة و الحالية مهلة تلو الأخرى لطاقم السفارة وقيادة حكومتنا الشرعية من أجل حل مشاكل الطلاب بصورة نهائية ، لكن للأسف  لا توجد بوادر لذلك و لم يتم الإعلان عن أي خطوات لحلول واضحة بخصوص قضايا الطلاب الموفدين للصين ، مع العلم أن هناك قضايا مماثلة تم حلها لبعض الموفدين في دول أخرى.

وبعد أن طالت فترة المهلة ووصل وضع الطلاب الموفدين في الصين إلى التهديد بالطرد من الجامعات والبعض لن يتخرج ولن يستلم شهادته بسبب عدم تسديد الرسوم الدراسية ، أضف إلى أن البعض يعيش ظروف مأسوية بسبب تأخر صرف مستحقات الربع الرابع 2016 لبعض الجهات ، وتأخر صرف مستحقات الربع الأول 2017 لموفدي كل الجهات  ونحن الأن على أعتاب الربع الثاني  2017م. كذلك زادت معاناة الطلاب الموفدين من الجامعات  والتبادل الثقافي الحاصلين على قرارات ايفاد ، والطلاب الحاصلين على منح تبادل ثقافي   2015 احتياط +  2016م ، ناهيك عن طلاب المقاعد المجانية الذين لا يلتفت لهم أحد،  كذلك معاناة الطلاب الخريجين لهذا العام وما ينتظرهم من مصير مجهول سواء بخصوص منح البتادل الثقافي 2017 أو بخصوص تذاكر السفر للخريجين غير واضحة المعالم حتى الآن. أضف إلى ذلك عدم التعامل بجدية  وعدم إكتراث  لقضايا الطلاب  الموفدين للصين من كافة الجهات الرسمية سواء في الصين أو في اليمن.

   بناءً على ما ورد  أعلاه  وبناءً على إجتماعات الهيئة الإدارية والبيان الذي تم فيه  توضيح نتائج التواصل مع الجهات المختصة قررت الهيئة ما يلي :

1. توجيه مذكرة لرئيس الوزراء متضمنة كل مشاكل الطلاب الموفدين إلى الصين .

2. تنفيذ وقفات احتجاجية في كل مدن الصين  بالتعاون يبن اللجان الطلابية و اصحاب القضايا وموافاة اللجنة الأعلامية بالاتحاد بالفيديوهات والصور على أن تكون مزمنة بالتاريخ.

3. عمل حملة الكترونية على وسائل التواصل الاجتماعي  الموجهة لداخل الصين ولخارجه يوم الأثنين الموافق 4-4-2017م.

4. التصعيد الإعلامي في القنوات والصحف الالكترونية .

ونتمنى من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء  النظر في قضايا طلاب الصين والتوجيه بحلها  وانتظام صرف مستحقاتهم، كي يتفرغوا للدراسة والبحث العلمي بدلاً من التفرغ لمتابعة الحقوق القانونية لهم .

علماً بأنه سيعقب ذلك خطوات تصعيدية  في حالة لم يتم الاستجابة وسيعلن عنها لاحقاً.

وبهذا ندعوا جميع اللجان الطلابية والطلاب للمشاركة والمساهمة والتفاعل مع الخطوات التصعيدية،

واتحادنا في الغربة وطن،،،،

الهيئة الإدارية لاتحاد طلاب اليمن في الصين

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد